ارتفاع ضحايا فاجعة أزيلال

هيئة التحرير

ارتفعت حصيلة الحادثة الأليمة التي وقعت أمس الأحد، ضواحي أزيلال إلى 11 قتيلاً، إثر انقلاب سيارة للنقل المزدوج، على الطريق الرابطة بين أيت بوكماز وأيت بولي بأزيلال.

وحسب المعطيات الحالية، فقد بلغ عدد الضحايا 11 شخصا بينهم تلاميذ، فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على وجه السرعة إلى مستشفى إقليم أزيلال لتلقي العلاج.

وفور وقوع الحادث، هرعت عناصر الوقاية المدنية والدرك الملكي إلى موقع الحادث، حيث تم نقل الضحايا إلى المستشفى الإقليمي بأزيلال.

هذا وتم فتح تحقيق قضائي بإشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن ملابسات وتفاصيل هذه الفاجعة المروعة.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، نعت عددا من أطر هيئة التدريس، أسلموا أرواحهم إلى بارئها، إثر حادثة سير خطيرة وقعت، اليوم الأحد، بإقليم أزيلال، ونجمت عن انقلاب سيارة للنقل المزدوج، كانوا على متنها.

وأوردت الصفحة الرسمية للوزارة على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك أنه “على إثر الحادث المروري الأليم، الذي أودى بحياة عدد من أطر هيئة التدريس، رحمهم الله، الذين كانوا يشتغلون قيد حياتهم بإقليم أزيلال، كما خلف عددا من الإصابات لدى بعض الأساتذة، يتقدم شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إلى أسر الأساتذة المتوفين بخالص العزاء وأصدق مشاعر المواساة، سائلا الله عز وجل أن يتغمد الفقيدين بواسع رحمته وعظيم غفرانه، كما يرجو الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.