حوادث

اشتوكة .. حد بلفاع الساكنة تستنكر تقاعس القوات المساعد.

تحقيق24،
في الآونة الأخيرة كثر القيل والقال حول تصرفات عناصر القوات المساعدة بقيادة حد بلفاع إقليم اشتوكة أيت باها ،نظرا للتراجع الملموس الذي عرفه مستواهم التدبيري والتنظيمي كما هو متعارف عليه بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية في التدخل و تنظيم لأروقة السوق الأسبوعي واستثباب الأمن لمواطني “حد بلفاع” .

هذا وحسب مصدر مطلع لــ”تحقيق24″ فإن مجموعة من المواطنين عاينوا فضيحة ثقيلة وقعت بحر الأسبوع الماضي حين تمت سرقة بعض السياح الأجانب أمام أعين عناصر القوات المساعدة، دون أي تدخل منهم، وكان الأمر لا يعنيهم بتاتا لولا تدخل أعوان السلطة و عناصر الدرك الملكي الذين قاموا بالواجب ، هذا التصرف الذي استنكره جل الحاضرين من المواطنين، وهذه ليست سوى فضيحة من بين الفضائح الأخرى البعيدة كل البعد عن أداء الواجب المهني و الوطني الذي وجدوا من أجله .

وأضاف نفس المصدر الذي صرح للجريدة أن أعوان السلطة والدرك الملكي هم من يقومون مقامهم بالسوق الأسبوعي لبلفاع، في حين شاهد مراقبون للشأن المحلي أن عناصر القوات المساعدة تجوب أروقة السوق الأسبوعي بالزي المدني وهو الأمر المثير للغرابة و الشكوك من جهة ولمجموعة من الاستفهامات من جهة أخرى.
فيما وضح آخرون تورط نفس العناصر في الإسترزاق في عمليات التسجيل بالسجل الإجتماعي، داخل قيادة بلفاع الأمر الذي دفع بعض المواطنين المتضررين إلى الإحتجاج على السيد قائد قيادة بلفاع.

انها إذن سابقة في تاريخ القوات المساعدة المعروفة بحرصها الشديد على السهر على أمن المواطنين وممتلكاتهم دون عناء أو كلل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى