الدارالبيضاء: من الخيمة خارج مايل.

// بقلم: عبدالواحد فاضل.

إن تخليق الحياة العامة ،يتطلب منا مناقشة موضوع الشواهد المزورة،في مجال التكوين المهني الخاص،والذي قد تكون له تداعيات وخيمة، على المستوى الإقتصادي،والإجتماعي.

موضوعنا اليوم غاية في الأهمية،لتشعبه وإرتباطه بمجالات أخرى،لأن الشواهد التي سنتحدث عنها اليوم إنتشر الحديث عنها مؤخرا،في مواقع التواصل الإجتماعي،، من خلال بعض مراكز التكوين الخاص الغير مرخصة، والتي تقوم بإشهارات عديدة،في هذا المجال من أجل إستقطاب الزبناء…عذرا على هذا المصطلح لأن المنطق فرض مناقشة هذه الظاهرة بهذا الشكل المقزز ما دام المجتمع “سيتحزم” بشواهد مزورة وفي قطاعات حيوية،،،ومهنيين “سطولة”.
هنا،،،سأقف قليلا لإلتقاط الأنفاس،قبل الشروع في سرد العواقب، والنتائج المتردية… والتي تنتظرنا من خلال هذه الممارسات،، آلتي تنخر حياتنا اليومية ونحن نتعامل مع “ممرض” خارج إطار التطبيب والمجال المرتبط بصحة المغاربة أوالتجميل،أو الحلاقة أوالمعلوميات…..الخ.
شواهد بذون ضوابط قانونية،ومراكز،بذون رخص،
وغير معترف بها من الوزارة الوصية،،،تجعلنا وسط العشوائية والفراغ والجهل في عدة مجالات،بسبب هؤلاء الدخلاء الذين،يؤثرون على سمعة البلد،وعلى قيمة الديبلومات في سوق الشغل… والذي أصبح يعج بمهنيين ذون المستوى المطلوب.
“سير تقرا” بذل البحث عن الطرق الملتوية السهلة، للحصول على شواهد مضروبة وولوج سوق الشغل،من باب ضيق، سيؤثر فيما بعد على المنتوج الإجمالي وعلى البيئة وعلى حياة المواطنين.
وقد توصلت جريدة “أنفا بريس”،،،في هذا الصدد،،، ببيان تحديري من طرف الفيديرالية المغربية للتكوين المهني،يتضمن شكايات عديدة من مدارس التكوين المهني الخاص المعترف بها،والتي تشجب مثل هذه الممارسات الإشهارية، عبر مواقع التواصل لإغراق سوق العمل بديبلومات مزورة.
إن مصداقية الشواهد أثرت على التكوين المهني العام والخاص،،،وخلقت خريجين مزورين بأهداف متفاوتة…إما الإنخراط السريع في سوق الشغل بذون كفاءة، ولا مهنية،أو شهادة لتسهيل عملية مغادرة أرض الوطن في إتجاه دول أجنبية.

أسئلة لحماية قطاع التكوين المهني الخاص
وهي كالتالي:

أين الضوابط القانونية لردع وتوقيف
هذه المراكز؟

كيف تؤثر هذه الديبلومات على سوق الشغل؟

ما موقف الوزارة الوصية من الديبلومات المضروبة؟

من يوقف إشهارات مواقع التواصل
الإجتماعي؟

ما موقف وزارة الداخلية من تزوير
الشواهد؟

أين الرقابة الصارمة على هذه المدارس؟

ما هو مستقبل المهنة والحرفة في عالم الديبلومات المزورة؟