الرباط :  الحكومة الإسرائيلية تعتذر على ظهور خريطة المغرب المبتورة استدل بها نتنياهو في لقاء تلفزيوني مع قنوات فرنسية


تحقيق24 : محمد المطاعي .
  سارعت الحكومة الاسرائيلية التي يرأسها رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو إلى التأكيد على اعتراف إسرائيل  بسيادة المملكة المغربية على كامل أراضيه، وأوضحت أنه تم تصحيح جميع الخرائط الرسمية  الموجودة في مكتب نتنياهو.
الحكومة الاسرائيلية وفي تدوينة تم  تعميمها عبر الصفحات الرسمية لرئيس وزراء اسرائيل أكدت أنه تم تصحيح الخريطة التي تم عرضها عن طريق الخطأ في المقابلة الصحفية .
هذا وقد شجب المغاربة عبر منصات التواصل الاجتماعي، ظهور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في مقابلة تلفزية حاملا صورة تظهر فيها خريطة المغرب بدون أقاليم الصحراء.
وظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي في مقابلة بثت مساء أمس الخميس على شاشة قناتي “LCI” و”TF1″ الفرنسيتين الرسميتين، وهو يحمل خريطة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا يظهر فيها المغرب بدون إقليم الصحراء.
والواقعة ليست الأولى التي يستفز فيها نتنياهو المغرب ببتر أقاليمه الجنوبية من خريطته، على الرغم من تطبيعه للعلاقات مع إسرائيل بمقابل قيل إنه “اعتراف بالسيادة على الصحراء” حيث سبق أن استفز نتنياهو المغرب خلال شهر أكتوبر من السنة الماضية، عندما استقبل في مكتبه نظيرته الإيطالية جورجا ميلوني، حيث ظهرت وراءه خريطةالمغرب مبتورة من أقاليمه الجنوبية.
الخارجية الإسرائيلية، حاولت آنذاك في تصريحات صحافية تبرير الواقعة التي أثارت سخط المغاربة، وقالت إن إسرائيل تعترف بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية وأن موقف نتنياهو لا يقبل الشك.
وفي المغرب، تم تفسير الواقعة على أنها “ابتزاز” إسرائيلي جديد للمغرب، خصوصا لتزامنه مع اندلاع أحداث طوفان الأقصى، ومغادرة الطاقم الدبلوماسي في مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، وتجميد كل الأنشطة الدبلوماسية الإسرائيلية بالمغرب، بسبب الغضب الشعبي ضد الجرائم الإسرائيلية التي انطلقت آنذاك في غزة، والتي لا زالت مستمرة إلى اليوم.