القضاء يصفع مدرسة فيكتور هيغو الفرنسية بعد طردها لتلميذة تلبس الحجاب

أصدرت المحكمة الابتدائية في مراكش في 21 يونيو الجاري، حكما استعجاليا  ضد مدرسة فيكتور هيغو التابعة للبعثة الفرنسية،  بسبب منعها تلميذة من ولوج المدرسة بسبب ارتدائها الحجاب.

وأمرت المحكمة المدرسة الفرنسية بالسماح بولوج التلميذة للمدرسة بحجابها، وفرضت عليها أداء غرامة 500 درهم عن كل يوم تأخير في تنفيذ هذا القرار.

واعتبرت المحكمة، أن  ارتداء التلميذة للحجاب « يندرج ضمن ممارستها لحريتها الشخصية »، وأنه ليس فيه أي مساس بصحة السلامة العامة أو إخلال بالآداب العامة، ولا يشكل أي تهديد لحرية وحقوق الآخرين هذا فضلا على أن منع التلميذة من الولوج الى المدرسة بسبب ارتداء ملابس ترمز إلى معتقدها الديني يشكل خرقا لمبادئ حقوق الطفل في التعليم الأساسي التي ضمنتها له جميع المواثيق الدولية والقوانين الوطنية، والتي لا يمكن أن تنتهك من أي طرف كان حتى لا يتم حرمان التلميذة من أهم حقوقها الكونية و الدستورية ألا و هو حق التمدرس.

وبذلك اعتبرت المحكمة قرار منع التلميذة من طرف مدرسة البعثة الفرنسية « غير مشروع »، ومخالفا للمقتضيات الدستورية والقانونية وهو ما يجعل قاضي المستعجلات مختصا للبت في الطلب معتبرا أن واقعة المنع، مع ما يرتب عليها من فوات بعض الدروس يشكل خطر محذقا بالحق في التعليم المكفول للتلميذة، و هو ما يجعل عنصر الاستعجال قائما في النازلة ومبررا لتدخل المحكمة من أجل أمر المدرسة بالسماح للتلميذة بالولوج للمؤسسة التعليمية بحجابها.