فن وثقافة

المفاجأة والسر الجوهري في الجزء الثالت من الفيلم الامازيغي ” بابا علي “

تحقيق 24/حسن اليوسفي

بعد نجاح الفيلم الامازيغي” بابا علي” الذي القى نجاحا كبيرا حيث ان السيناريست “احماد ن تاما” المعروف ب ” اجفرار ” لدى الكبير والصغير في المدن والقرى داخل الوطن وخارجه سواء الجزء الأول والثاني الذي تم تصويرهم بمنطقة الحوز “إجوكاك اختار المخرج ان يقوم بتصوير الجزء الثالت من هذا الفيلم نواحي  “تيفنوت “ولاسباب خاصة منها ماتزخر بها من منظار طبيعية خلابة وجدابة وبساطة ساكنتها  وكدلك أسرار اخرى هو ان في نهاية الجزء الثاني القصة تفرض الانتقال إلى مكان اخر ..ثانيا ذكرى وتكريم لعدة لارواح و وجوه اعطت للامازيغية قديما وحديثا بهذه المنطقة التي تعتبر مسقط رأس ومعقل المرحوم ” سيدي حمو الطالب  ” بالضبط ب” زكموزن ”  هرم  الأقوال المأثور والشعر  والنظم..الخ  وكذلك المخرج والناظم والشاعر والممثل والشيخ “سيدي عبد الرحمان اؤتفنوت “.كما ان هذا الجزء الثالث من فيلم ” بابا علي ” سيفجأ الجميع خاصة لم يتم اقصاء احد من الممثلين وسيشارك فيه ثمانية وجوه جديدة من الممثلات والممثلين تم نسيانهم وسيخرجون من جديد إلى الوجود مرة أخرى للالتقاء جمهورها بالاخص الفنان المقتدر ” أحمد نصيح ” وسيبدأ التصوير في هذا الفيلم أواخر شهر يناير الجاري الذي سيلعب دورا مهما اخر خاصة التسويق السياحي علما ان الان منطقة اجوكاك أصبحت قبلة للسياحة الداخلية والخارجية…

المصدر لقاء مع محمد ولكاش…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى