جهات

النسخة 17 من مهرجان موسم التمور بـ”تغجيجت” بين فشل التسيير و سوء التدبير

تحقيق24/

إنتهت قبل أيام فعاليات ما سمي بمهرجان موسم التمور بتغجيجت في نسخته 17 ، والتي إنتهت معها آمال ساكنة كانت تترقب من ادارة المهرجان الرقي بالمدشر و التعريف به جهويا وطنيا و دوليا، غير أن هاته النسخة التي جاءت في غير وقتها بل وفي فترة مفاجئة أبانت عن نية المنظمين المسبقة في فشلها.


ضعف التسيير و سوء التدبير عاملان رئيسيان في فشل ـ المهرجان ـ و ما يشوبه من شبهات في طريقة توزيع الميزانية التي لم يصرح بها من طرف القيمين عليه، و لا حتى الصفقة المبرمة لجلب الفنانين، لأنه من واجب المواطن التوصل بالمعلومة وفقا للدستور المغربي، على الأقل ليعرف أين تم صرف كل تلك الميزانية خاصة و أن هذه النسخة عرفت تمويل من جهات كبرى، و لم يتم حتى تنظيم ندوة صحفية تسبق الإفتتاح كما هو معهود قبل تنظيم أي مهرجان، و من خلال مصادرنا المقربة فإن ميزانية ـالمهرجان ـ تفوق كل التوقعات ، ليبقى السؤال أين صرفت كل هذه الأموال؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى