جماعة املن تجربة استثنائية في احتضان مشاريع ذات ابعاد اجتماعية

تمكنت جماعة املن، بفضل الانخراط المتميز لمجلسها الجماعي بقيادة رئيسها الشاب عبد الرحمان حجي من قيادة تجربة استثنائية لجماعة قروية في احتضان مشاريع اجتماعية هدفها الأول هو الاعتناء بالعنصر البشري و توفير اهم الخدمات الاجتماعية ذات الأولوية خاصة الصحية منها، و السوسيو تربوية.


فمنذ شهر نونبر من سنة 2021 الى اليوم، تواصل الوحدة المتنقلة للمساعدات الاجتماعية والطبية الذي تشرف عليه مؤسسة الجنوب للتنمية و التضامن و الفيدرالية الوطنية لنساء الأركان بشراكة مع جماعة املن عملها بالقيام بالزيارات الطبية و التحسيسية لدواوير الجماعة و الجماعات المجاورة، حيث تعمل على تقديم الخدمات الاجتماعية و الرعاية الصحية لفائدة عدد من الحالات المرضية التي تحتاج الى العناية اللازمة في تتبع الوضعية الصحية، و تقديم العلاجات البسيطة، كما تعمل بتنسيق مع باقي الشركاء على تنظيم حملات تحسيسية في صحة الام و الطفل لفائدة النساء و النساء الحوامل.


كما تحتضن جماعة املن مركز لالة رقية عبد العالي لذوي الإعاقة الذي اعطى انطلاقته السيد عزيز اخنوش رئيس الحكومة، و الذي يضم من المرافق السوسيو طبية و أخرى تربوية، وقاعة للعلاجات، وفضاء اداري وقاعة للاجتماعات بالإضافة الى مسبح مغطى و دافئ وقاعة للألعاب و الرياضات و ملعب رياضي خارجي، بالإضافة الى فضاءات خضراء للاستراحة، حيث سيوفر خدماته الاجتماعية و التربوية و الصحية لفائدة ذوي الإعاقة على مستوى جماعة املن و باقي الجماعات المجاورة بكل من اقاليم: تيزنيت و تارودانت و اشتوكة ايت بها.


كما تحتضن جماعة املن أيضا الوحدة الطبية المتنقلة المتصلة عن بعد، التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بتنسيق مع السلطة الإقليمية و المحلية و جماعة املن و المندوبية الاقليمية للصحة و الحماية الاجتماعية، و ذلك بهدف تحسين الولوج الى الرعاية الصحية لفائدة ساكنة الجماعة و الجماعات المجاورة، حيث انه ستكمن هذه الوحدة الطبية المجهزة بالادوات الطبية الأساسية و أنظمة الاتصال عن بعد، و احدث جيل من المعدات الطبية الحيوية في استقبال المرضى القادمين من مختلف المناطق و تقديم الخدمات الطبية المتوفرة، يتم التواصل مع الأطباء المتخصصين في مختلف التخصصات لاجراء الخبرة و الاستعانة بهم لتلقي العلاجات.