جماعة تطوان تعقد لقاء لتنزيل مسارات بمعايير دولية للنهوض بالمدينة العتيقة.

تحقيق24/ محمد مسير أبغور

في اطار الاجتماعات المتواصلة التي تنهجها جماعة تطوان وذلك للنهوض بالقطاعات التي من شأنها النهوض بالجوانب التقنية واللوجستيكة للمدينة العتيقة والتعريف بها محليا ووطنيا ودوليا وخصوصا المجال السياحي لجعلها مدينة سياحية بامتياز.


اجتمع صباح اليوم نائب رئيس جماعة تطوان ناصر الفقيه اللنجري رفقة نادية شادي المكلفة بالقطاع الاجتماعي ،و بحضور المستشار الجماعي عادل الدكداكي ، و المستشارة الجماعية أسماء المفرج، ،و ممثلي المصالح الولائية ،ومسؤولي مكتب الدراسات والأطر الجماعية ذات الصلة ، و ذلك صباح يومه الاثنين 13 ماي 2024 بقاعة الاجتماعات بمقر الرئاسة ،قصد لدراسة وتنزيل المسطرة او الخارطة السياحية لمسارات المدينة العتيقة
في كلمته أكد ناصر الفقيه اللنجري نائب رئيس جماعة تطوان على ضرورة تسريع وتنزيل المسارات الجديدة لخدمة السياحة المحلية وجعلها مدينة جالبة للسياح ،من اجل النهوض بها سوسيوقتصاديا والرفع من مستوى الافراد المادي والثقافي والحضاري وبأشكال متعددة،لتسهيل السير والجولان طبقا لتعليمات السيد عامل المدينة ،من هنا ولاختصار الزمن جاء مقترح الرئيس مفاده تهييئ زيارتين يومي 19 و26من الشهر الجاري للقيام بجولة وزيارة ميدانية داخل أسوار المدينة ،وتنزيل الاقتراحات ميدانيا يكون أسهل وأفضل بكثير ،وليتمكن مكتب الدراسات بأخذ بعين الاعتبار المقترحات المطروحة ، مضيفا أنه لإنجاح برنامج توسعة المسارات ، ضرورة وجود التكامل بين المؤسسات المشتغلة في المجال ، والعمل بالتشارك مع الفاعلين الجمعًويين وكذا المؤسسات الخارجية الأخرى وتقديم الدعم ، مشيرا أن جماعة تطوان سوف تقدم الآليات والإمكانات المتاحةلإنجاح المشروع والسير بالمدينة الى افاق جديدة ومتميزة .


من جهة أخرى تناولت السيدة نائبة الرئيس نادية شادي الجوانب الجمالية لهذه المسارات ، من تنظيم التجارة التقليدية وتنظيم المحلات الشعبية وطريقة التواصل مع السائح الأجنبي ،لافتة الانتباه الى ضرورة اعتماد كاميرات المراقبة للحفاظ على الامن والامان.
بينما اشار السيد المستشار عادل الدكداكي الى الطفرة التي عرفها مطار سانية الرمل ، وماله من إيجابيات عدة على الجانب السياحي والسوسيواقتصادي على سكان المدينة مشيرا الى مقترحات تجعل المدينة العتيقة مدينة ولوجة تستجيب للمعايير الدولية .
رئيس مصلحة العلاقة مع الجمعيات والتنشيط الثقافي والرياضي ،السيد ادريس المجاهد أشار الى المسار الديني والروحي وكذا المائي إشارة الى ماء السكوندو الذي تزخر به المدينة
اضافة إلى مقترحات قيمة جاء بها باقي المتدخلين .