صراع البقاء بين اخنوش ووزير الصحة ايت الطالب

محمد مسير ابغور .تحقيق 24

من الواضح جدا ظهور خلاف كبير بين رئيس الحكومة عزيز أخنوش، ووزيره في الصحة خالد آيت الطالب منعطفا غير مسبوق بعد انخراط النقابات الصحية في إضرابات متتالية تصل إلى ثلاثة أيام في الأسبوع، ردا على رفض رئيس الحكومة تنفيذ الاتفاق الموقع مع الوزارة الوصية.


مصادر تؤكذ وجود خلاف غير معلن بين أخنوش وآيت الطالب يدور أساسا حول سعي التجمع الوطني للاحرار إلى ضم هذه الوزارة لمجالها السياسي و الحكومي، في سياق يتميز بتنزيل ورش الحماية الاجتماعية.


ووصل الخلاف مستويات غير مسبوقة من التوتر نتيجة رفض أخنوش تنفيذ الاتفاق الذي توصل إليه آيت الطالب مع النقابات. ووفق ذات المصادر فإن هذا الاتفاق لا يطرح اي مشكل مالي، بل يتعلق بصراع بين الاحزاب السياسية ووزراء التقنوقراط الذي اصبحو يقلقون راحة القيادات السياسبة والاحزاب الوطنية بالثقة الذي اصبحوا يتميزون بها في المشهد العام امام فقدانها من طرف المواطنين للاحزاب السياسية .ومن المنتظر ان يعرف التعديل الحكومي مفاجئات عديدة كون الاحزاب الاغلبية تسارع الزمن من اجل التخلص من التيقنوقراط وضم مجموعة من المؤسسات الرقابية الكبرى اليها لانها اصبحت تحرجها بتقاريرها من بينها المندوبية السامية للتخطيط والصندوق الوطني للمقاصة الذي اصبح تابع لتوجيهات الحزب القوي .