سياسة

فرنسا تستفز الجزائر عقب إعلان تبون عن زيارة باريس.

استفزت فرنسا النظام الجزائري العسكري بتعيين النائب الفرنسي عن اليمين المتطرف، جوزي غونزاليس، نائبا لمجموعة الصداقة الفرنسية الجزائرية.

وأثار تعيين جوزي غونزاليس نائبا لمجموعة الصداقة الفرنسية الجزائرية، جدلا كبيرا في البرلمان الفرنسي، إذ أن الأخير وإلى جانب انتمائه لليمين المتطرف، فهو يمجد الاستعمار وينكر جرائم فرنسا خلال احتلالها للجزائر.

وأعلن غونزاليس عن تعيينه في المنصب المذكور من خلال تغريدة نشرها على حسابه على “التويتر”، والتي قال فيها:”يسرني جدا أن أعلن أن مكتب الجمعية الوطنية عينني نائبا لرئيس مجموعة الصداقة الفرنسية الجزائرية”.

وأضاف غونزاليس قائلا:”هذا التعيين رمز اهتمامي الخاص بالعلاقات الفرنسية الجزائرية”.

وسبق لجوزي غونزاليس أن أدلى بتصريحات مجد من خلالها الاستعمار الفرنسي للجزائر، ما جعل تعيينه نائبا لمجموعة الصداقة الفرنسية الجزائرية، يلقى رفضا كبيرا.

واعتبرت تقارير صحفية تعيين غونزاليس في هذا المنصب بمثابة استفزاز واضح من النظام الفرنسي لنظيره الجزائري، خصوصا وأنه يأتي عقب إعلان الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عن زيارة مرتقبة لفرنسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى