أخبار عاجلة

بشرى لساكنة إنزكان أيت ملول، مشروع طرقي جديد لتوفير انسيابية مرورية بين أكادير والدشيرة الجهادية.


باشرت الشركة النائلة للصفقة يوم أمس الإثنين عمليات التحديد الطبوغرافي لبداية أشغال بناء وتعبيد المشروع الطرقي الجديد الذي ينتظر منه أن يحقق انسيابية السير والحركية الحضرية بين مجالات تعاني الضغط وتخلق للمواطنين متاعب كبيرة، حيث سيربط المشروع الطرقي المذكور بين الطريق السيار اكادير مراكش والدشيرة عبر سيدي فارس ودوار بوعشرة ثم الوفاق ومدارة محكمة الاستئناف اكادير.
وحسب مصادر رسمية، فسيتم تنفيذ المشروع تبعا للتقسيم الإداري والجماعي حيث سيتم تقسيم تنفيذه على شطرين؛ حيث تبدأ اولا الأشغال هذا اليوم بالجزء الواقع بتراب عمالة انزكان ايت ملول على أمل تصفية الوضعية العقارية بالجزء الواقع بتراب اكادير الذي أعلنت صفقته كذلك خلال الأيام الماضية والتزمت سلطات اكادير بتعبئة كافة المتدخلين ليخرج هذا المشروع في اقرب الآجال وبصفة تشاركية بين الجماعتين والمصالح اللامركزية للدولة وشركتي العمران والتنمية الجهوية سوس ماسة.
وكانت ساكنة التجزئات السكنية الجديدة التابعة للدشيرة الجهادية والمحادية لحي الهدي التابع إداريا لاكادير إداوتنان تعاني الويلات بسبب غياب وسائل النقل وغياب مقطع طرقي بديل يربط محلات سكنهم بالدشيرة الجهادية بشكل مباشر، حيث كانت الساكنة تعمد على التنقل إلى الحي الصناعي تاسيبلا لإيجاد وسيلة نقل للتنقل صوب الدشيرة الجهادية وإنزكان، حيث ينتظر أن يوفر المشروع منفذا أساسيا لولجو سيارات الأجرة بشكل مباشر نحو التجزئات السكنية الآهلة المذكورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *