أخبار عاجلة

نقاط مهمة في جدول أعمال الدورة العادية لشهر يونيو 2021 للمجلس الإقليمي لتزنيت


تحقيق24

احتضن مقر عمالة إقليم تزنيت  صباح يوم الخميس 10يونيو، ، اجتماع  اللجنة المكلفة بإعداد التراب والموارد الطبيعية والبيئة وبمشاركة السادة رؤساء المصالح الخارجية والسيد رئيس قسم الجماعات المحلية، بالإضافة إلى موظفي إدارة المجلس الإقليمي المعنيين،. وذلك لمناقشة جدول أعمال الدورة العادية لشهر يونيو 2021 الذي يتضمن :
– دراسة ومناقشة الأضرار الناتجة عن أشغال مشروع الطريق السريع تيزنيت/العيون َ.
– إعادة قراءة ودراسة مشاريع اتفاقيات شراكة لإنجاز البنية التحتية
– إعادة قراءة ودراسة مشاريع اتفاقيات شراكة في المجال الاجتماعي
– تحويل اعتمادات في إطار الميزانية.
– الدراسة و الموافقة على اتفاقية تعاون بين المجلس الاقليمي لتزنيت ومجلس مدينة SHOMOLU BARIGA ETAT DE LAGOS بنيجيريا.

وتم افتتاح الجلسة بدراسة و مناقشة الأضرار الناتجة عن أشغال مشروع الطريق تزنيت/العيون، الذي يعتبر مشروع استراتيجي يدخل في إطار تنفيذ مكونات البرنامج التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة منذ سنة 2016، ويشكل سريانا رئيسيا من شأنه المساهمة في ربط الأقاليم الجنوبية بالأقاليم الشمالية، وخلق دينامية اقتصادية على المستويين المحلي والوطني، ويكون قناة لربط المملكة المغربية ودول أفريقيا، والرفع من وثيرة التبادلات التجارية معها عبر هذه الطريق.
وتم التأكيد من قبل اللجنة المكلفة على ضرورة تمتيع الشطر الواقع على النفوذ الترابي لإقليم تزنيت بعناية واهتمام خاص، كما على  الجهات المشرفة على تنفيذ المشروع  أن تكون حاضرة وقريبة من هموم ساكنة المناطق التي يجتازها الطريق على مستوى الإقليم، وذلك من خلال تتبع المتغيرات والإكراهات و الوضعيات الجديدة، وكدا توفير الوسائل و الإمكانيات التي تتيح معالجة جميع المشاكل التي تستجد بالموازاة مع مراحل تنفيذ الأشغال.

وتجدر الإشارة إلى أن كل تلك المبادرات تهدف إلى رفع الضرر الناتج عن إغفال إقامة معابر سفلية ملائمة على مختلف المسالك الجماعية التي تتقاطع مع الطريق السريع وخاصة بدوار الدشيرة لجماعة المعدر الكبير، ودوار إكرار بجماعة أكلو، ودوار إدهملا وإد علال بجماعة بونعمان ودواوير ومراكز جماعة سيدي بوعبدلي، بالإضافة إلى مشكل إتلاف وتدمير أشجار الأركان بطريقة عشوائية وإلحاق الأضرار بالخزانات المائية والمباني السكنية.
ولمناقشة النقطة تم إعطاء الكلمة للسادة رؤساء المصالح الخارجية في شخص السيد المدير الإقليمي للتجهيز واللوجستيك، الذي ذكر بأن الطريق السريع يمثل أحد المشاريع العملاقة الدي تنجزها وزارة التجهيز، ويهم عدة أقاليم من بينها إقليم تزنيت على طول 47 كلمتر، بتكلفة 670 مليون درهم،. بالإضافة إلى 100 مليون درهم كاعتمادات متخصصة للأضرار السطحية، وتبلغ تكلفة الإجمالية التقديرية 870 مليون درهم، هذا المبلغ الكبير جدا يرتقب منه أن يساهم في تنمية إقليم تزنيت، وباقي الأقاليم الجنوبية التي يمر منها.
تمت مناقشة عدة نقاط أخرى تتعلق بالأضرار الناتجة عن أشغال المشروع والتأثير على البيئة، وآليات التتبع و المراقبة البيئية، واستغلال مقلع الأشغال العمومية بالجماعات التي تستغل فيها الشركات تلك المقالع، من أجل الحد من الآثار السلبية للأشغال وضبط التوثرات الناتجة عن عدم اكتراث الشركات بمصالح الساكنة في المناطق التي يعبرها الطريق السريع، وكذا المتبعة من أجل تعويض السكان عن الأضرار التي لحقت بممتلكاتهم الفلاحية، و المنشآت المائية، ومشاريع البنية التحتية المنجزة من طرف الجماعات في إطار الشركات مع مجلس الإقليم (تهيئة مركز جماعة سيدي بوعبد اللي).

وعبر السادة أعضاء اللجنة أيضا عن تذمرهم الشديد بسبب عدم التعامل الجدي مع مختلف شكايات الأفراد والمجتمع المدني والمجالس المنتخبة، وبسبب معاملة مصالح وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك مع مختلف الأضرار خاصة ما يتعلق باستحداث وتوسيع الممرات السفلية بمختلف الجماعات والدواوير المجاورة للطريق السريع، إضافة إلى عدم اكتراث الشركات، والمصالح الإدارية المكلفة بتتبع ومراقبة الورش، بمختلف مظاهر المعاناة اليومية التي تتكبدها الساكنة المحلية.
وبعد نقاش مستفيض للنقاط المدرجة في جدول أعمال الدورة، خلصت اللجنة المكلفة بإعداد التراب والموارد الطبيعية والبيئة بعدة توصيات أهمها :
– التأكيد على حضور مدير المديرية المؤقتة الطريق السريع تيزنيت/الداخلة في أشغال الدورة.
– دعوة الَمديرية المؤقتة المشرفة على انجاز أشغال الطريق السريع تزنيت/الداخلة إلى التفاعل مع مراسلات المجالس المنتخبة والعمل على الاستجابة لمختلف شكايات الساكنة المحلية دون تمييز.
– الدعوة إلى إنجاز دراسة جدوى لمختلف المنافد السفلية على مستوى الإقليم من أجل توسيعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *