أخبار عاجلة
انتخابات2021 الغرف المهنية

عن أزمة كورونا وارتفاع الرسوم ومنافسة المنتوج التركي، عفان بن بوعيدة يبسط مشاكل الصناع بأكادير


  • تحقيـق24– أكـادير:

قال عفان بن بوعيدة في تصريحه للموقع بأن مشاكل الصناع كثيرة ومتعددة ولكن حلولها بسيطة بالرغم من تعقيد الوضعية التي يعيشها الصناع بسبب تداعيات أزمة كورونا وارتفاع رسوم المنتوجات الأولية خصوصا الفضة ومنافسة المنتوج التركي وعدد من المشاكل التي تحتاج ترافعا قويا من الهيئات والمنتخبين .

وقال بن بوعيدة وهو وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير في انتخابات الغرف المهنية صنف الصناعة التقليدية الفنية الإنتاجية بأن ترشيحه مرة ثانية لعضوية الصناعة التقليدية جاء كرغبة منا في اتمام المشاريع التي بدأناها في الأقاليم الستة بجهة سوس ماسة، ولحماية الصناعة التقليدية من الإندثار وحماية الموروث الحرفي الذي توارثه الاحفاد من الأجداد.

وقال بن بوعيدة بأن دفاعه عن الصناع التقليديين لم يكن عن محظ الصدفة بل جاء عن اقتناع ومعاينة عن قرب لأوضاع الصناع التقليدين الذين عانو الويلات بسبب تداعيات أزمة كورونا نظرا لكون أإلبهم لايتوفر على بطاقة رميد ولم يستفد أغلبهم من صندوق دعك متضرري كورونا كغيرهم من المهنيين حيث بلغنا مشاكلهم للمسؤولين والمؤسسات ولجان اليقظة الإقليمية والجهوية والوطنية.

وحسب بن بوعيدة فإن مشاكل حرفيي الفضة وغياب المادة الأولية والتي أصبح الصناع التقليديين يقتنونها من دول أخرى أصبح الطابع الرئيسي لمشاكل هاته الحرفة، حيث يعاني صياغ الفضة من غياب المادة الأولية وتداعيات تحويل بعض الحلي القديمة إلى حلي جديدة وهو مايتم في السوق السوداء ويضرب مسار النظام المهني المعمول به حيث يعاني الصناع من غياب نقط بيع المواد الأولية وارتفاع رسوم الإقتناء وعدم التوفق في تطبيق اتفاق رسمي تم بمدينة تزنيت مع شركة للمناجم لتوفير المادة الأولية وهو مالم يتم لأسباب تنظيمية وارتفاع أثمنة المواد بالأسواق وهو مايجعل المهنيين يلجؤون للسوق السوداء بالإضافة إلأ غياب لأماكن عرض المنتوجات وغيرها من الفضاءات التي تجمع مختلف الصناعات التقليدية لجذب السائح الأجنبي بمدينة أكادير التي تمتاز باستقطابها السياحي للزوار والتي كانت يضرب بها المثل في الستينيات والسبعينات حيث نتمنى ان ترجع المدينة لازدهارها السياحي والإقتضادي -يضيف ذات المتحدث-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *