أخبار عاجلة

منشقون عن الأحرار رفقة شقيق وهبي بأكادير –صورة-


تحقيق24

بعد استقالتهم من الأحرار، أياماً بعد إعلان لائحة المترشحين باللائحة الجماعية لأكادير، سارع عدد من المنشقين عن حزب التجمع الوطني للأحرار إلى عقد لقاء تواصلي مع المنسق الجهوي للأصالة والمعاصرة بسوس ماسة، تعبيراً عن ما اسمته مصادر عزمهم ركوب الجرار بدلا من التشبث بالحمامة.

وقال إبراهيم الحافيدي المنسق الإقليمي للتجمع الوطني بإقليم أكادير إداوتنان، بأن استقالة عدد من أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار عن مكتبه المحلي بأكادير، ليس إلا رد فعل على عدم ورود إسمهم ضمن لوائح الترشيح الجماعية، مؤكداً على أن الإلتزام بمبادئ الحزب لايعني بالضرورة الترشح والحصول على التزكيات التي سلمها الحزب لمرشحيه وفقاً لمعايير مضبوطة ومعروفة، تجمع بين الكفاءة والتجربة، وتضم مختلف التمثيليات ورؤساء اللجان المحلية، في الوقت الذي كان ينتظر من من أعلنوا استقالتهم الإستمرار في الدفاع عن مرتكزات الحزب ودعم مرشحيه بدلاً من الإلتحاق بأحزاب أخرى وتغيير انتمائهم السياسي.

وكان 7 أعضاء من منسقي الشعب المحلية بحزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير، قد أعلنوا يوم السبت الماضي عن استقالتهم الجماعية، إحتجاجاً منهم على ما أسموه -من خلال بيان تتوفر تحقيق24 على نسصخة منه- بالإقصاء والتهميش الذي طالهم من طرف المنسق الإقليمي الذي أخل بمهامه التي تنظمها الهياكل التنظيمية للحزب، ضارباً عرض الحائط بكل المعايير والمساطر، وحتى بتوجيهات رئيس الحزب، التي مافتئ ينادي باحترامها في هذه الفترة الدقيقة، واتبع سياسة التهميش والإقصاء لمجموعة من منسقي ومنسقات الشُعب الذين أظهروا إستماتتهم وتعلقهم ووفاءهم للحزب التجمعي، وكذا خبرتهم ودرايتهم في النضال.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *