أخبار عاجلة
عبد الرحمان اليزيدي عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار

قيادي بالتجمع الوطني للـأحرار يرد على خرجات بنكـيران : التغيير حلم المغاربة، وأخنوش رجل المرحـلة


تحقيق24

 

قال عبد الرحمان اليزيدي، عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، من خلال رده على آخر الخرجات المستفزة لبنكيران،  في حق رئيس التجمع، بأن المغاربة اليوم أصبحوا يحلمون بالتغيير ويرغبون بحلول واقعية لتردي أوضاعهم الإجتماعية، خصوصاً في مجالات التعليم والصحة والشغل.

وقال عبد الرحمان اليزيدي، في حديثه لنحقيق24، بأن هدا الهجوم الجديد من طرف من كان في موقع رجل دولة، يفضح في حقيقة الأمر حالة الرعب والهلع التي تنتاب صاحبها وحوارييه، بعد التجاوب الجماهيري الكبير من طرف المغاربة، مع الحملة الإنتخابية النظيفة والغير مسبوقة لحزب الحمامة.

وإذا كان هذا الهلع مفهوماً، -يضيف اليزيدي- بالنظر إلى الرهبة والخوف من فقدان مواقعهم الحكومية، فإن ذلك ليس مبرراً لأن يقوم المعني بالأمر بمصادرة حق المغاربة في اختيار الحزب الذي يريدون توليته المرتبة الأولى، ولا مصادرة صلاحيات صاحب الجلالة الدستورية في تعيين شخص رئيس الحكومة من الحزب المتصدر لنتائج الإنتخابات.

 

من جهة أخرى، قال اليزيدي بأن حالة الهديان هاته بلغت من الحدة ماجعل المعني بالأمر يهين الفنانين، ويصادر حقهم في الإنتماء الحزبي، الذي يخوله لهم الدستور المغربي، وتحقير الصحافيين ونعتهم بأوصاف تكشف عن نظرته الدونية إلى مهنة « النكافات ».

وحسب اليزيدي، فإن حزب التجمع الوطني للأحرار، كان قد انخرط في مسلسل تواصل جماهيري طيلة الخمس سنوات الأخيرة، عبر لقاءات تواصلية ماراطونية بمختلف مناطق المغرب، قصد الإنصات للمواطنين، وهو ما تمخض عنه إصدار عدة مؤلفات كخلاصة لعمله التواصلي مع المواطنات والمواطنين، أبرزها مسار الثقة الذي يشمل كل التصورات الفكرية التي تؤطر عمل الحزب، من خلال تحديد الأولويات الأساسية للمغاربة والتي تتعلق اساسا بالتعليم والصحة والشغل واقتراح الحلول لمعالجتها، بالإضافة إلى مسار المدن الذي يجمع انتظارات المواطنين بالمدن المتوسطة، والصغيرة في إطار برنامج مائة يوم مائة مدينة، وكذلك مؤلف مابعد كورونا، الذي يضم أبرز تصورات المناضلين لمغرب مابعد كورونا.

ونتيجة للعمل الإستباقي والواسع، والمبكر، تمكن الحزب من طرح « برنامج الأحرار »، واقعي وبحلول فعالة للمشاكل الحقيقية لمغرب مابعد كورونا، مائة يوم قبل موعد الإنتخابات، مما يؤكد الإستعداد الجدي لقيادة المرحلة القادمة، في حالة ما إدا وضع المغاربة ثقتهم في حزب التجمع الوطني للاحرار يوم 8 شتنبر.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *