أخبار عاجلة

ⵊⵉⵍⴰⵍⵉ ⵍⵅⴹⵔ : ⴷⴰ ⵙⵙⵓⵜⵓⵔⵖ ⴰⴷ ⵉⴳ ⵉⴹ ⵉⵏⵏⴰⵢⵔ ⵜⴰⴼⴼⵓⴳⵍⴰ ⵜⴰⵏⴰⵎⵓⵔⵜ


تحقيق 24

ككل سنة، يعود مطلب إقرار رأس السنة الأمازيغية (إيض ن يناير)، الموافق لـ13 يناير، إلى واجهة المشهد السياسي والثقافي الوطني، حيث ينادي نشطاء أمازيغ وفعاليات مهتمة بالقضية الأمازيغية على الدوام بجعله عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه.

ويستند هذا المطلب المشروع على منطوق الوثيقة الدستورية التي اعترفت بالأمازيغية لغة رسمية عام 2011، وما ينجُم عن ذلك من مشروعية قانونية في الدفع بإقرار الحقوق الأمازيغية بالبلاد.

وفي هذا السياق خرج الجيلالي الأخضر المثير للجدل على منصات التواصل الاجتماعي بتدوينة يطالب فيها بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها إنصافا لها ولدستوريتها حيث قال : إنصافا_للأمازيغية ودستوريتها كلغة رسمية أطالب بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها ”

“داسُّوتورغ باش اد ايكٓ إيض سكٓاس العيد أوطني كٓورتخدامن مدن كولوتن زوند الأعياد أوطنيتن ياضنين.. “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *